هو ايه معنى الخدمة الرقمية؟

المقالة مش مقالة للتعريف بالخدمة الرقمية، كتير منا يمكن بيستخدمها كل يوم وعارف ان من مبادئ الخدمة الرقمية انها خدمة ممكن تطلبها من خلال الانترنت بغض النظر بتطلب معلومة بتعمل معاملة او بتدفع اشتراك، يعني تدخل على موبيلك او الكومبيوتر بتاعك وتروح على مكان الخدمة وتقدمك طلبك وتستفيد من الحصول عليها من غير اي تعب او مجهود، يعني ولا تنزل من بيتك ولا تروح مصلحة حكومية او شركة خدمية ولا تقابل موظف يرخم عليك ولا اكن بيعمل معاك واجب ولا تقف طابور ولا غيره. مفروض في دقايق من بيتك او من اي مكان وتكون مخلص.

طبعا امثلة كتير بنشوفها لكن المشكلة ان الي بيحصل في تصميم وتنفيذ الخدمات ديه بتخلي الناس تفقد الثقة في الخدمة الرقمية وبترجع وبتشوف انه اسهل انها تعمل نفس بالطرق العادية التقليدية لانها مش واثقة اذا الخدمة هاتيجي مظبوطة ولا لأ. وده هدف المقالة هو ايه الي تخده في اعتبارك وانت بتصمم خدمة رقمية.

وده لعده أسباب، بس انا كاتب المقالة ديه لأي حد بيصمم وبيحول خدمة من خدمة تقليدية لخدمة رقمية علشان ياخدها في عين الاعتبار ان امكن. التطوير طبعا جميل وخطوة مهمة ومالا يترك كله لا يأخد جله. لكن المشكلة الاساسية ان الناس بتنسى اساسيات وبينسوا يتخيلوا العميل الي هيطلب الخدمة ويستفيد منها احتياجاته ايه، وايه تطلعاته ويجربوا الخدمة من وجه نظر المستخدم قبل ما ينفذوها علشان التأكد ان كل شيء تمام.

طيب ايه الاسباب في تراجع مستوى بعض الخدمات الرقمية الحالية:

Read more

السياسة المجتمعية الرقمية – هل نحتاج مجلس الشعب مع التحول الرقمي؟

انا كمثل اي فرد من المجتمع، يفضل ان يشارك برأيه لمستقبل أفضل للمجتمع ولوطنه. وتجتهد الحكومات المختلفة في الاستماع لآراء المواطنين والتواصل معهم بطرق مختلفة على سبيل المثال في استبيانات للرأي العام او من خلال قنوات التواصل مثل مراكز الاتصال وشبكات التواصل الاجتماعي او من خلال المواقع الالكترونية او بوسائل وطرق مختلفة كثيرة ولكن هذا يكون تقييم للرأي بعد صنع القرار الذي اتخذته الحكومة بالفعل. وقد تكون هذه القرارات صائبة الى حد كبير أو غير فعالة أو استثمار خاطئ في مواقف اخرى.

فكيف يتم اشراك المواطن في صنع القرار؟

ومن هنا جاءت على مدار العصور فكرة المجالس، على سبيل المثال في القرى يمكن ان تكون قد عاصرت مجلس القرية والذي يهتم بشؤون القرية ويرى مشاكل الفلاحين والعاملين ويحاول توصيلها للمركز او المدينة. كما ان جاءت فكرة مجالس الشعب حتى من قبل بداية التاريخ الميلادي والتي مازالت حتى عصرنا هذا تهتم بصياغة القوانين واستجواب ومناقشة الحكومة واختيار الحكومة. وتطورت مجالس الشعب على مدى العصور على النحو التنظيمي وانتخاب الاعضاء والمسؤوليات والتي قد تتشابه في معظم الدول.

Read more

ازاي تخلي اي مشروع يفشل بكل سهولة؟

ازاي تخلي اي مشروع يفشل بكل سهولة

متستغربوش من العنوان زي ما في ناس كتير بتهدف انها تنجح المشروعات وبتكون عايزة تعمل تغيير حقيقي يفيد المؤسسة او الشركة او الجهة الي شغالين فيها وعملائها في ناس كتير بتبقى بتفكر ازاي تفشل المشروعات من وهو فكرة علشان كده انا حبيت اسهل على الناس ديه تعرف الخطوات المظبوطة علشان تخلي المشروع فاشل بشكل اسرع ومتضيعش وقت الناس الي بتكون عايزة تنجح المشروع. المقال طبعا هو مقال ساخر الهدف منه اننا ناخد بالنا من الأخطاء الي ممكن نقع فيها وتأثر على نجاح المشروعات من غير ما نقصد.

Read more

أطور داخليا ولا استعين بشركة؟

تقريبا ده بيكون اكتر سؤال اي مسؤول بيفكر فيه مع كل فكرة جديدة او اي تطوير محتاج يضيفه على بيئة العمل او الخدمات الي بيقدمها لعملائه، بغض النظر اذا كان المسؤول ده متخصص تقني او متخصص في طبيعة الاعمال الي بتعملها المؤسسة اذا كانت قطاع حكومي او خاص او متخصص في تكنولوجيا المعلومات بشكل عام.

أسئلة كتيرة مشابهة بتدور في دماغ اي متخذ قرار، زي:

اشتري تطبيقات جاهزة ولا اطور برامج مخصوص ليا؟

استعين بشركة محلية ولا عالمية؟

ابني مركز بيانات ولا استضيف الخدمات في شركة متخصصة؟

اشتغل بي انظمة مفتوحة المصدر ولا برخص او اشتراك؟

طيب هل في اجابة دايما هي الصح لا دايما بيرجع لعوامل كتير جدا الي ممكن يخلي مؤسسة تفضل قرار عن قرار. للأسف بلاقي كتير من القرارات بتكون غالبا في اتجاه واحد اغلب الوقت. بس خلينا نبدأ بأول سؤال لازم نسأله لنفسنا في الموقف ده.

“نستعين في السؤال ده بمسرحية “إلا خمسة” وسؤال ماري منيب الشهير “إنتي جاية هنا إشتغلي ايه؟

انتي جاية إشتغلي ايه؟
Read more

البيانات الي عندي سرية جدا!!!

البيانات الي عندي سرية جدا

ده كان رد أحد المسؤولين ومتخذي القرار منذ أكثر من عشرة أعوام عندما كنت أحاوره في امكانية استضافة نظام داخلي في احدى الشركات المتخصصة في خدمات الاستفاضة. وكان هذا الرد بمثابة إغلاق للحوار

ومازال هذا الجواب يتم تردده في جميع القطاعات من قطاع حكومي وقطاع بنكي وقطاع اقتصادي وشركات خاصة

بالتأكيد سرية البيانات والمعلومات وتأمينها من اهم الضروريات، بل اصبحت جزء أساسي لا يتجزأ في مراحل تصميم اي منظومة مستحدثة او لتشغيل منظومة حالية ومن اعمدة التحول الرقمي. ويجب تأمين هذه البيانات بما يضمن عدم اختراقها والتلاعب بها أو وصلها لأطراف او اشخاص مش مصرح ليهم الاطلاع عليها بشكل عام إذا كانوا داخل الجهة أو الشركة أو خارجها

كمان البيانات وحدها وتكوينها وتجميعها بجوده من اهم اصول وممتلكات المؤسسات في عصر تكنولوجيا المعلومات علشان بتمكن الجهات والشركات من إعداد تقارير واستنباطات مختلفة بتساعدهم في التخطيط وتحسين التشغيل وإدارة الأعمال واتخاذ القرارات بناء على البيانات

ولكن يبقى هناك مجموعة من الاسئلة التي يجب الرد عليها والتي لا تتعارض مع مبدأ التأمين أو مبدأ استخدام خدمات مثل خدمات الحوسبة السحابية او حتى الاستضافة لدى الغير

Read more